النجم الساحلي : الفريق يطفىء شمعته ال96 في أجواء تسودها الضبابية

النجم الساحلي : الفريق يطفىء شمعته ال96 في أجواء تسودها الضبابية

I use affiliate links

يطفىء النجم الساحلي شمعته 96 اليوم ،قصة انطلقت من خلف اسوار المدينة العتيقة بعروس الساحل سوسة و تاريخ يعود الى يوم 11 ماي 1925 حيث أجتمع الثلاثي شاذلي بوجملة ، علي الغربي و احمد الزقلاوي بمقر جمعية قدماء المدرسة الفرنسية العربية بشارع العروسي زروق غير بعيد عن مقام الولي الصالح "سيدي بوراوي " و من هناك انطلقت الرحلة التي تميزت في بدايتها بالكفاح ضد المستعمر الفرنسي لتطفىء اليوم شمعتها 96 . 96 عاما مروا على تاريخ حافل بالامجاد و الالقاب و الكفاح و الغاية واحدة و هي رؤية النجمة ساطعة في السماء و المحافظة على ارث غالي ناضلت من أجل عيونه أشخاص عدة . النجم الساحلي عمود من اعمدة الرياضة ليس فقط محليا بل قاريا و في جميع الفروع خاصة و انه أول فريق ضمن التواجد في مونديال الاندية في الاربعة فروع إضافة الى كونه المزود الأول بالاعبين الى كافة للمنتخبات الوطنية . خلال 95 عاما مر على النجم لاعبين تركوا بصمتهم و كتبوا اسماءهم من ذهب على غرار عظومة ، العزابي ، موقو ، جنيح ، حباشة ، بن عزيزة ، بية ، بن فرج ، بلبولي ، شرميطي ، بن عمر ، لحمر ، الشيخاوي و القائمة تطول ، إضافة الى مسؤؤلين و رؤساء تجندوا لخدمة الفريق و الدفاع عن مصالحه دائما و ابدا . لكن و على غير العادة و بعد أن اتسمت سابقا احتفالات الجماهير في عيد الميلاد بالافراح و التتويجات ، ستطفىء الجماهير شمعة جديدة وسط أجواء مشحونة تميزت بتعالي الاصوات المنادية بضرورة رحيل الرئيس و التغيير في اقرب وقت من اجل عودة الفريق الى منصة التتويجات خاصة و ان آخر لقب دخل خزينة النادي كان سنة 2019 و تمثل في كاس افريقيا الاندية كرة اليد . شمعة جديدة و عام جديد عسى ان تتغير فيه الاقدار و تعود الافراح الى شاطىء بوجعفر و لا يسعنا ألا ان نترحم على كل من كان وراء تأسيس و المحافظة على هذا الصرح العظيم و دعوة الى الجميع المحافظة على هذا الارث و الامانة .