رئيس الحكومة من المنستير: اردنا ان يحمل العيد ال65 للاستقلال لمسة وفاء وعرفان للرئيس الراحل الحبيب بورقيبة ورسالة وحدة لكل التونسيين

Shop the Post

I use affiliate links

أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي صباح اليوم السبت 20 مارس 2021، بضريح الزعيم الراحل الحبيب بورقيبة بالمنستير، على حفل إحياء الذكرى الخامسة والستين لعيد الاستقلال بحضور والي المنستير وعدد من نواب الجهة والمسؤولين الجهويين. واختار رئيس الحكومة، بهذه المناسبة الوطنية العزيزة على كل التونسيين، ان يحمل عيد الاستقلال الخامس والستون لمسة وفاء صادقة لروح الرئيس الراحل الحبيب بورقيبة وعرفانا منه لتضحياته الجسام، معيدا الى الذاكرة بعضا من نضال الحبيب بورقيبة البطولي زمن الاستعمار الفرنسي و" نضاله الأكبر" في سبيل بناء دولة وطنية مدنية ذات سيادة ينعم فيها ابناؤها بكرامة المواطنة وشعور الاعتزاز بالانتماء الي الوطن والذود عن وحدته، مهما كانت الظروف، وخاصة عندما تكبر فيه الرهانات وتلقي الازمة بضلالها. كما ذكّر هشام مشيشي بوقفة الشعب التونسي الابي والتفافه "يدا واحدة" لنصرة قضية وطنه العادلة بما مكنه من قهر الصعاب وتحقيق النصر، داعيا التونسيين والتونسيات وخاصة منهم الأجيال الشابة، الى النهج على منوال الاباء والاجداد وان لا يقفوا عند "ماذا اعطاني الوطن" والبحث بصدق عن "ماذا يمكن ان يقدموه هم لهذا الوطن." وكان لرئيس الحكومة بنفس المناسبة، لقاء مع عدد من المناضلين تبادل خلاله جملة من الآراء والأفكار، حول بعض المسائل المتعلقة أساسا بظروف عيشهم وانتظاراتهم وإمكانية مساهمتهم في معاضدة جهود الحكومة بخصوص تنمية الحس المواطني وتدعيم اللحمة الوطنية. واكد رئيس الحكومة في هذا الصدد، ان الوضع يستدعي التفاف الجميع حول قضايانا الوطنية الحارقة والانكباب استعجاليا على استشراف الحلول الناجعة وتنفيذها لرفع الرهانات المحدقة بالوطن قبل فوات الأوان، مشيرا ان حكومته تعمل بكل جدية وبجهد متواصل على تقليص حدة الازمة وانها مصغية تمام الاصغاء لمطالب كل فئات المجتمع وغير مستهينة باي منها، ولكنها الى جانب ذلك مؤمنة ان نجاحها في بلوغ الأهداف المرسومة مرتبط شديد الارتباط بمدى مساهمة كل الفاعلين والتفافهم حول تحقيقها