رئيس الحكومة : واجبنا تجاه مناضلينا هو المحافظة على مكاسب دولة الاستقلال ووحدتها والابتعاد عن ما يفرقنا إلى ما يجمعنا

Shop the Post

I use affiliate links

بمناسبة احياء الذكرى الخامسة والستين لعيد الاستقلال أدى رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم السبت 20 مارس 2021 زيارة إلى متحف الزعيم الحبيب بورقيبة بالمنستير. وتنقل رئيس الحكومة في أرجاء المتحف الذي يعرف بقصر سقانص أو قصر المرمر، واطلع على أبرز محتوياته من أثاث وتجهيزات وقاعات، داعيا إلى مزيد إيلائه العناية اللازمة وتهيئته، مع الحرص على الحفاظ على طابعه الأصيل الذي يختزل جزءا من تاريخ الحركة الوطنية واستقلال تونس. وكان لرئيس الحكومة بهذه المناسبة لقاء تفاعلي مع عدد من المناضلين، والذين عايشوا الزعيم الحبيب بورقيبة، أكد من خلاله حرص الحكومة على رد الجميل لمناضلينا وٱبائنا الذين سطروا ملاحم من النضال والذود عن الوطن، مضيفا أن لهذا الجيل واجبا تجاه هؤلاء المناضلين الذين بنوا دولة الاستقلال، وهو المحافظة على مكاسبها ووحدتها والابتعاد عن ما يفرقنا إلى ما يجمعنا. ودعا هشام مشيشي إلى النهج على منوال مناضلينا وٱبائنا والتكاتف والوحدة والانكباب حول القضايا الوطنية الحارقة واستشراف الحلول الناجعة بعيدا عن التجاذبات والصراعات السياسية التي لا طائل من ورائها خاصة في هذا الظرف الصعب الذي تعرفه بلادنا. من جهتهم ثمن عدد من المناضلين لفتة رئيس الحكومة ومبادرته باختيار روضة الزعيم الحبيب بورقيبة منطلقا للاحتفال بذكرى الاستقلال، مقدمين بالمناسبة جملة من التصورات التي يمكن الاستئناس بها للخروج من الأزمة الحالية، داعين في نفس الإطار إلى مزيد تشريكهم في استنباط حلول انطلاقا من خبراتهم ومراكمتهم للتجارب وخاصة معايشتهم لجيل الحركة الوطنية الذي قدم الغالي والنفيس لهذه البلاد.